جامعة الشارقة تحتفل باليوم العالمي للغة العربية
وكالة أنباء الإمارات -

الخميس، ٥ ديسمبر ٢٠١٩ - ٣:١٨ م


الشارقة في 5 ديسمبر/ وام / نظم قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الشارقة بالتعاون مع المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج احتفالا باليوم العالمي للغة العربية بحضور سعادة الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، احتفاء بأهمية اللغة العربية ومكانتها الكبيرة لكونها لغة القرآن الكريم.

حضر الاحتفال سعادة محمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون والدكتور أمحمد صافي المستغانمي الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة والدكتور حسين محمد العثمان عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية والدكتور عيسى الحمادي مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج وأعضاء الهيئة التدريسية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية والطلبة.

ورفع مدير الجامعة أسمى معاني الشكر والاحترام والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة على تفضله بالرعاية الدائمة والمسؤولة للغة العربية التي شرفها الله العلي القدير بجعلها لغة كتابه المبين بقوله: {إنا جعلناه قرآنا عربيا}.

وقال " ولهذا،، واعتمادا على هذه المكانة الروحية العالية كانت اللغة العربية أداة سموه في بناء الجوهر الحضاري للتراث العربي والإسلامي على اختلاف صوره وآفاقه لأنها كانت اللغة الأقدر والأقوى دائما على رصد هذا التراث علميا كان أومعرفيا أم تاريخيا وليس هذا فحسب بل وتجسيده أيضا الأمر الذي أعطى للشارقة أهم مفردات هويتها الحضارية التي تعرف بها اليوم على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية ولا سيما عندما أنشأ سموه لحمايتها العديد من المؤسسات المتخصصة كجمعية اللغة العربية ومجمع اللغة العربية في الشارقة وغيرهما من مثل هذه المؤسسات المتخصصة وتفضل برعاية وحضور كل ما يتصل بها كلغة من الندوات والمؤتمرات والنشاطات التي عقدتها جامعة الشارقة وغيرها لتكريس أهميتها كلغة عربية ودورها الحضاري السابق واللاحق بين الشعوب والأمم والحضارات ولعل خير وأحدث مشروع نذكره في إطار ذلك أن مكن سموه جامعة الشارقة من أن تمتد إلى الصين في أقصى الشرق العالمي لتنشئ هناك مركزا لتعليم اللغة العربية لكثيرين ممن يرغبون في تعلمها من أبناء الشعب الصيني وتستقبل من يشاء منهم لتعلمها هنا في مقر الجامعة".

من جانبه أكد الدكتور حسين العثمان إن التحدي الأكبر لتعليم اللغة العربية في الجامعات هو تطبيق أساليب تدريس حديثة تتجاوز الطرق التقليدية المستخدمة بهدف غرس حب تعلم العربية واتقانها لذلك فإننا في كلية الآداب معنيون أكثر من غيرنا بضرورة وضع كتب مناسبة متطورة تساعد على تعلم اللغة العربية من الناطقين بها أو بغيرها ولذلك اعتمدت كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية مبادرة مهارات اللغة العربية كمبادرة مبتكرة تسعى إلى تحسين أداء طلبة قسم اللغة العربية في مجالات: الإعراب، والخط، وإلقاء الشعر، والإلقاء المسرحي، والتدريب على مهارات امتحان الكفاءة لمعلمي اللغة العربية الذي تديره وزارة التربية والتعليم".

وتحدث الدكتور ماهر أحمد المبيضين رئيس قسم اللغة العربية وآدابها عن أهمية اللغة العربية وعن الدور الكبير الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة في خدمة اللغة العربية داخليا وخارجيا من خلال المشاريع النهضوية الكبيرة انطلاقا من إيمانه العميق بأن العربية هوية الأمة ووعاء ماضيها وحضارتها ومستقبلها.

كما قدم الدكتور محمد صافي المستغانمي مقاطع شعر ونثر في وصف وحب اللغة العربية وجمالها وأهميتها للمسلمين وأبناء العالمين مؤكدا أن الاهتمام باللغة العربية هو شيء مأجور من الله عز وجل وأن الاهتمام بفهم اللغة العربية هو اهتمام بفهم معاني القرآن الكريم وتدبر معانيه.

وتضمن الاحتفال مسرحية بعنوان "قاضي المدينة" تجسد القضاء العادل في الفترة العباسية وتتغنى بالقيم التي قامت عليها حضارتنا كالصدق والأمانة وفعل الخير قدمتها طالبات "جمعية اللغة العربية" تحت إشراف الدكتورة ليلى العبيدي أستاذة الأدب القديم بقسم اللغة العربية وآدابها ورئيسة اللجنة التنظيمية لهذا الاحتفال حيث قامت بإعداد النص والديكور والأزياء أما السيناريو والإخراج فهو للدكتور والمخرج المبدع نمر سلمون الذي تطوع لإخراج هذه المسرحية كما قدم الطلبة الصينيون قصيدة شعرية باللغة العربية وانتهى الحفل بتكريم القائمين والمشاركين في الاحتفالية.

وام/علياء آل علي/عبدالناصر منعم




إقرأ المزيد